مهارات النجاح: ما هي المهارات التي يحتاجها رواد الأعمال

طريقك للنجاح

يرى بعض الخبراء أن رواد الأعمال هم أشخاص على استعداد على تحمل مخاطر لا يستطيع اخرون تحملها، بينما يُعرفهم آخرون بأنهم أشخاص تبدأ في بناء أعمال ومشاريع ناجحة. بغض النظر عن تفسيرك لريادة الأعمال، نحن متأكدون أن الأمر يتطلب مجموعة معينة من مهارات لتتميز وتبرز بين رواد الأعمال. ولكن ما هي المهارات التي يحتاجها صاحب المشروع لقيادة عمله بثقة؟ لقد جمعنا بعض منها لإلهامك .

هل لديك مهارات النجاح؟

ويل سميث قال:

“الموهبة شيء تحصل عليه مع الولادة، المهارة تُكتسب فقط بساعات وساعات من التعلم.”

والسؤال المثير الذي يطرح عادةً هو: هل يُولد الناس بمهارات معينة أم يكتسبونها؟ والحقيقة هي أنها الإثنين معاً. وستجد أن بعض الأفراد بطبيعتهم لديهم مهارات معينة، ولكن يمكن لأي شخص تحسين مجموعة مهاراته للنجاح مع الوقت والجهد.

فلنلقي نظرة على المهارات التي يحتاجها رواد الأعمال:

القيادة

عندما تكون رائد أعمال، سيتوجب عليك قيادة فريق كامل. يمكن أن يكون هذا الفريق صغيراًً مكون من أربعة أو خمسة أشخاص أو كبيراً مكون من مئة موظف. هل يمكنك أن تقود وتحفز فريقك لتحقيق رؤيتك؟

 جاك ويلتش, المدير التنفيذي لشركة جنرال إليكتريك قال:

“قبل أن تصبح قائداً، فإن النجاح يكمن في تطوير نفسك. بعد أن تصبح قائداً، فإن النجاح يكمن في مساعدة الآخرين على تطوير أنفسهم.”

وللقادة بعض الخصائص المشتركة التي تشمل التواصل السلس، صناعة القرار والمثابرة والثبات.

مهارات القيادة لتحقيق النجاح

  • التواصل السلس

تعتبر مهارات التواصل ضرورية للتعامل مع المستثمرين، العملاء المحتملين، أعضاء الفريق والعملاء. مفتاح التواصل هو قدرتك على الإستماع التي تستطيع جعلك رائد أعمال ناجح أو العكس. لا يمكنك ببساطة إدارة فريق رائع أو توفير تجربة جيدة لـ خدمة العملاء إذا لم تكن تستطيع التواصل بطريقة فعالة.

التواصل كـ طريق ذو اتجاهين، لذا من أجل التواصل بشكل خارجي فعال، يجب أن تولي اهتماماً لدوافع الآخرين وأن تدرس لغة الجسد للأشخاص من حولك بعناية. أنت تحتاج أن تتفادى أن تظهر كمروج لنفسك بل يجب أن تكون مساعد ومهتم بالشخص الواقف أمامك.

  • صناعة القرارات

بينما الإستماع مهم للتواصل الفعال، يجب أن تعرف أيضاً متى تحتاج إلى التحكم في المحادثة وتأكيد آرائك. هذا هو وقت استخدام مهارتك في صُنع القرار، وهذا سيساعد في وضعك كقائد فعال.

إسأل نفسك: إلى أي مدى أنا جيد في اتخاذ القرارات؟ هل أنا واثق في القرارات التي أتخذها؟ على أي أساس أأخذ القرارات؟

احضر قلماَ وورقة وأجب عن هذه الأسئلة وابحث عن بعض القرارات التي اتخذتها في الماضي واجعل منها درساً للمستقبل.

  • المثابرة والثبات

يجب أن تعلم أن الطريق إلى النجاح ليس سهلاً. بل على العكس، إنه ملئ بالعقبات والإخفاقات. ويرى رواد الأعمال الناجحون أن هذه الإخفاقات فرص للتعلم. تذكر أنك تفشل فقط عندما تتوقف عن المحاولة، وهذا هو السبب في أن المثابرة والثبات هما من المهارات الأساسية للنجاح.

اسأل نفسك: هل أمتلك مهارات التحفيز الذاتي؟ هل أنا مستعد للعمل بجد لتحقيق أهدافي؟ كيف يمكنني التعامل مع حالات الفشل؟

أنت تحتاج إلى أن تتعلم النهوض بنفسك عندما تسير الأشياء في طريق مختلف عن الذي رسمته لنفسك وبالإضافة إلى تعلم النمو من أخطائك. كرائد أعمال، ستجد نفسك تمر بالكثير من المواقف الصعبة، ولكن هذا لا ينبغي أن يمنعك من متابعة أحلامك.

المهارات التقنية للنجاح

بما أننا نعيش في عصر تكنولوجي، يمكنك أن تفعل أي شئ تقريباً على الإنترنت. والسؤال هنا هو هل أنت خبير في التكنولوجيا؟

إذا لم يكن الأمر كذلك، فستحتاج إلى استثمار بعض الوقت والجهد في الحصول على بعض المهارات التقنية الأساسية والمعرفة. كرائد أعمال، ستستفيد من إعداد هوية رقمية لعملك، تتضمن اختيار اسم النطاق Domain Name. وإنشاء الموقع الخاص بـ عملك.

إن كنت تبحث عن شكل إحترافي و فعال من حيث التكلفة، يمكنك تجربة أداة انشاء المواقع GoDaddy Websites + Marketing مجاناً لمدة شهر، ستساعدك على بناء موقعك في أقل من ساعة.

مواضيع ذات صلة: كيف تنشأ موقعك الخاص بميزانية بسيطة

التفكير الإبداعي

هل تعلم أن الإبداع هو مهارة يمكنك تطويرها من خلال استثمار الوقت والجهد؟ كرائد أعمال، ستحتاج أن تأتي بأفكار جديدة لعملك وإتخاذ قرارات حول فرص ومشاريع ممكنة.

اسأل نفسك: هل أستطيع رؤية الفرص من منظور مختلف والتوصل إلى أفكار أصلية؟

حاول أن تبحث عن الإلهام حولك، وابحث عن وراقب منافسيك. هناك أيضا تطبيقات مثل Brainsparker للمساعدة في إلهامك وإطلاق العنان إلى خيالك.

الشجاعة والمخاطرة

الإبداع يأتي يداً بيد مع الشجاعة والمخاطرة. إذا استطعت أن تأتي بأفكار وخطط رائعة، فستحتاج إلى الشجاعة لتنفيذ تلك الأفكار والخطط.

كما قالت رائدة الفضاء الأمريكية كابلانا تشاولا:

“إن الطريق من الأحلام إلى النجاح موجود بالفعل. فلتكن لديكم الرؤية للعثور عليه، والشجاعة اللازمة للاستمرار، والمثابرة على المتابعة.”

المخاطرة لا تعني الخوض في المخاطر معصوب العينين، لكن تعني أنه يجب عليك إتخاذ قرارات محسوبة بعد القيام بالبحث والتحليل المطلوبين، وهي واحدة من المهارات الأساسية للنجاح.

 الأخلقيات

تعرف الأخلاقيات بأنها المبادئ المتحكمة في السلوك و المؤثرة عليه. تؤثر أخلاقك وسلوكك بعمق على الأشخاص من حولك. لذا، عندما تمتلك أخلاقيات قوية في مكان العمل، سيحسن ذلك من قراراتك وقرارات من حولك، فيجعلها أكثر تكاملاً وإنضباطاً. هذه هي الصفات التي يمكن أن تساعدك على المضي قدماً في عالم ريادة الأعمال. من ناحية أخرى، قد يؤدي عدم وجود أخلاقيات عمل قوية أو محاباة أو أنانية إلى خفض إنتاجيتك والتأثير على مصداقيتك، الأمر الذي سيكون له تأثير سلبي على فريقك وعملائك والمستثمرين لديك. وقد يتسبب في إضاعة اسمك الجيد!

اسأل نفسك: هل أتعامل مع الناس على أُسس النزاهة والإنصاف والصدق؟

قد تجد صعوبة في بناء فريق سعيد وملتزم إذا تعاملت مع  فريق العمل أو العملاء أو الموردين بطريقة متحيزة.

التخطيط والتنظيم

هل تفوتك المواعيد بشكل مستمر؟ هل تشعر بالضياع عندما يُطلب منك وضع خطة عمل متماسكة ومدروسة بشكل جيد؟ كرائد أعمال ، قد تحتاج إلى تطوير مهارات التخطيط والتنظيم الخاصة بك. إن حُسن الاستعداد والتنظيم يساعد على تسهيل حياتك والاستفادة بشكل أفضل من وقتك، كما أنه من المهارات الأساسية للنجاح. للتخطيط والتنظيم بفاعلية تحتاج إلى:

  • تحديد الأولويات
  • إدارة وقتك بشكل جيد
  • التفويض
  • التخطيط المستقبلي

ستجد أن هناك العديد منالتطبيقات المتوفرة لمساعدتك في التخطيط والتنظيم مثل Todoist الذي سيساعدك في تتبع مهامك وتفويضها. Evernote سيساعدك في تدوين الملاحظات والتقاط صور لها وتنظيم مهامك وتعقبها.

 

لا توجد اختصارات لـ طريق النجاح. ستجد أنك بحاجة إلى المرور ببعض التحولات والأوقات الصعبة؛ هذه هي الطريقة التي تكتسب بها الخبرة. و تطوير تلك المهارات لأعلى المستويات سيساعدك على تحقيق أحلامك.

ملكية الصورة تعود إلى: Tyler Franta بواسطة Unsplash.