4 طرق سهلة للتحقق من صحة فكرة المشروع قبل البدء به

المنتجات المذكورة
يمكنك أن تحقق كل ما تريد

من منا لا يحب إثارة ابتكار أفكار تجارية جديدة؟ لقد مررنا جميعًا باللحظة التي واجهنا فيها تحديًا وقلنا: “ماذا لو تمكنت من بناء منتج يمكنه حل هذه المشكلة عن طريق ….”، أليس كذلك؟ الحقيقة هي أننا جميعًا لدينا أفكار، وبعضها أفكار رائعة. ولكن المهم هو التحقق من صحة فكرة المشروع وتنفيذها بأسرع ما يمكن قبل المنافسة.

رواد الأعمال بطبيعتهم أشخاص طموحون لا يرون مشاكل؛ بدلاً من ذلك، يرون أفكاراً لبناء منتجات جديدة أو تحسين المنتجات الحالية.

أنا متأكد من أنك سمعت من قبل أن ثمانية أو تسعة من كل 10 شركات ناشئة تفشل لأسباب مختلفة. في بعض الأحيان، يفشلون بسبب نقص الأموال، أو الخبرة أو سوء التشغيل أو خدمة العملاء السيئة أو الملاءمة للسوق. هذه، وغيرها الكثير، عوامل مخاطرة يجب أن تفكر في تقليلها قبل إنفاق الوقت والمال لتحويل فكرتك إلى منتج وإطلاقها في السوق.

في هذه المقالة، سوف أشارك أربع طرق للتحقق من صحة فكرة المشروع ومساعدتك على تقليل أحد أكبر عوامل الخطر في بناء الأعمال التجارية.

مخطط نموذج العمل التجاري Canvas لـ فكرة المشروع

قبل أن تبدأ في التحقق من صحة فكرة المشروع، يجب أن تكون لديك فكرة واضحة عما تحاول بناءه. من الناحية المثالية، يجب أن تملأ نموذج Canvas لنموذج عملك، والمتوفر على الإنترنت مجاناً. بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون ما هو، فهي مجموعة من الأسئلة التي تحتاج إلى الإجابة عليها للحصول على رؤية واضحة لما تحاول بناءه ومن تقوم ببنائه وكيف ستجني الأموال منه.

ومع ذلك، إذا لم تكن قد فعلت ذلك بعد، فستحتاج على الأقل للإجابة على هذه الأسئلة الثلاثة:

  1. ما هي المشكلة التي تحاول حلها؟
  2. ما هو الحل الذي ستقوم ببنائه؟
  3. من هو جمهورك المستهدف؟

أصبحت تعرف الإجابات الآن؟ إذاً لنبدأ بالتحقق من فكرة المشروع.

4 طرق سهلة للتحقق من صحة فكرة المشروع قبل البدء به

على الأرجح أنك تتساءل عن كيفية التحقق من صحة فكرة المشروع قبل البدء. فيما يلي أربع طرق للقيام بذلك. لنبدأ.

1. الدراسات الاستقصائية

هذه هي الطريقة الأسهل والأرخص والأسرع للتحقق من صحة فكرة عملك. يمكن القيام بذلك ببساطة عن طريق إنشاء نموذج Google، أو يمكنك استخدام أي أداة استطلاع أخرى رائعة مثل Survey Monkey.

قد ترغب في التحقق من صحة ما يلي:

  1. ما مدى إيلام المشكلة بالنسبة للعميل؟
  2. ماذا يفعلون حالياً حيال ذلك؟
  3. هل يعتقدون أن الحل الخاص بك هو حل رائع؟
  4. هل هم على استعداد لدفع المال مقابل ذلك؟
  5. كم هم على استعداد لدفع ثمن الحل الخاص بك؟

لكن ضع في اعتبارك أن هذا النوع من الأسئلة يمكن أن يختلف من صناعة إلى أخرى.

تأكد من إجراء بحث بسيط ومباشر على Google قبل طرح أسئلتك.

بمجرد أن يصبح الاستبيان جاهزاً، فقد حان الوقت لتنفيذه والبدء في جمع المدخلات من عملائك. ليس أي عملاء – فقط فئتك المستهدفة.

أنت لا تريد أن تسأل عميلة أنثى عن المبلغ الذي ترغب في دفعه مقابل تقليم اللحية متبوعاً بحلاقة جيدة. بالطبع، هذا مثال صارخ، لكنه يسلط الضوء على أهمية استهداف الجمهور المناسب. أنت لا تجمع معلومات مضللة أو غير ذات صلة.

إذا لم يكن لديك حق الوصول إلى الجمهور المستهدف المطلوب، فيمكنك اختيار الخيار المدفوع. هناك عدد غير قليل من الشركات، مثل Pollfish، التي يمكنها إجراء مسح لك على جمهور حقيقي يتوافق مع فئتك المستهدفة.

يمكنك أيضاً التفكير في الدفع لأحد المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي الذين لديهم جمهورك المستهدف لإنشاء استطلاع سريع أو اطلب من الأشخاص ملء الاستبيان للحصول على خصم. ولكن في مثل هذه الحالة، قد تحتاج إلى التفكير في جمع بعض الأسئلة الإضافية من المستخدمين لتتمكن من تصنيف المعلومات بطريقة منطقية، مثل الفئة العمرية والجنس والحالة الاجتماعية وما إلى ذلك.

بعض النصائح لإنشاء استطلاع رائع:

  • أخبر الناس بالمدة التي سيستغرقها الاستطلاع.
  • اجعل الاستطلاعات قصيرة ولطيفة.
  • انتبه لتفاصيل التصميم.
  • قم بتقليل عدد الحقول الإلزامية.
  • تجنب طلب المعلومات التي لديك بالفعل.
  • اجعل الاستطلاع متوافق مع الهاتف الذكي.

2. Google Keywords Planner

يعد Google Keywords Planner أداة مجانية وفعالة توفرها جوجل لعملاء الإعلانات لمساعدتهم في كتابة اعلانات استناداً إلى ما يبحث عنه المستخدمون.

باستخدام Google Keywords Planner، يمكنك معرفة عدد عمليات البحث التي تحدث على جوجل شهرياً في بلد معين وجميع الكلمات المفتاحية الأخرى ذات الصلة التي يستخدمها المستخدمون.

Google Keywords Planner كلمات مفتاحية تأجير سيارة

يمكن أن يمنحك هذا بعض الثقة في منتجك إذا كان بإمكانك أن ترى أن حجم البحث مرتفع جداً عن المنتج الذي تبيعه.

ضع في اعتبارك أن حجم البحث الكبير ليس مؤشر النجاح الوحيد. ذلك يعتمد على طبيعة المنتج. إذا كان منتجك عبارة عن منتج أو خدمة C2C وكان هدفك هو بيعه لآلاف أو ملايين المستخدمين، فستكون هذه الطريقة منطقية جداً بالنسبة لك.

ولكن إذا كنت تحاول إنشاء عنصر باهظ الثمن، فإن مخطط الكلمات الرئيسية من جوجل ليس الأداة المناسبة لك.

مقالات ذات صلة: تحسين محركات البحث: أهم العوامل المؤثرة على ترتيب موقعك بين نتائج البحث

3. إعلانات فيسبوك ولينكد إن

يمتلك كل من فيسبوك ولينكد إن أدوات استهداف قوية للغاية عند تشغيل أي حملات إعلانية عليها. ببساطة، تأخذ شخصيات جمهورك المستهدف المحدد وتترجمها إلى مرشحات.

يمكنك استهداف جمهورك بناءً على فئتهم العمرية، والجنس، والحالة الاجتماعية، والمسمى الوظيفي، والموقع، والاهتمامات، والمجموعات التي ينتمون إليها وغيرها الكثير.

قبل إنشاء حملتك، قد تحتاج إلى إعداد صفحة هبوط تصف منتجك لأولئك الذين يبحثون عليه وتقوم بجمع عناوين البريد الإلكتروني لأولئك المهتمين.

كل ما عليك فعله هو:

  1. قم بإنشاء صفحة فيسبوك أو صفحة شركة جديدة على لينكد إن.
  2. قم بتمييز صفحتك وتسميتها وفقاً لإرشادات علامتك التجارية (إذا كان لديك أي منها).
  3. قم بإنشاء ملف أو ملفين من ملفات الوسائط الإبداعية الرائعة لحملتك. إذا لم تكن لديك الأدوات اللازمة للقيام بذلك، فيمكنك دائماً الحصول على شخص من Fiverr ببضعة دولارات. يمكنك أيضاً استخدام تطبيق Over لإنشاء إعلانات احترافية ومحتوى خاص بعلامتك التجارية وقصص مذهلة في دقائق.
  4. قم بإنشاء حملة مستهدفة على أساس شريحة العملاء الخاصة بك.
  5. قم بتشغيل الحملة بأقل ميزانية ممكنة لمدة 10 أيام.

يمكن قياس نجاح حملتك هنا من خلال:

  • النسبة المئوية للأشخاص الذين أبدوا إعجابهم بإعلانك أو علقوا عليه.
  • النسبة المئوية للأشخاص الذين راسلوك يسألون عن الخدمة أو المنتج.
  • النسبة المئوية للأشخاص الذين نقروا على إعلانك.
  • النسبة المئوية للأشخاص الذين أدخلوا بريدهم الإلكتروني ليتم إعلامهم بمجرد أن يصبح المنتج أو الخدمة جاهزة.

إذا كانت نتائج الحملة مروعة، فهذا ليس بالضرورة انعكاساً لقوة فكرتك. حاول تعديل الحملة عن طريق تحسين الاستهداف أو تغيير المحتوى.

4. Google AdWords

يعد Google AdWords أداة قوية ولا يمكن استبدالها بإعلانات قنوات التواصل الاجتماعي.

لماذا؟

لأنه عندما تقوم بتشغيل إعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنك تقاطع المستخدم بشكل أساسي في منتصف التصفح، أو قراءة مقال، أو مشاهدة مقطع فيديو، وهو أمر صعب بعض الشيء. قد يكون المستخدم مهتماً بخدمتك أو منتجك ولكن ببساطة ليس في حالة مزاجية أو يشاهد فيديو مثيراً للاهتمام. لذلك، يمكنه مشاهدة إعلانك ولكنه يقرر عدم المشاركة.

ولكن على إعلانات جوجل، فأنت تضع خدمتك أو منتجك أمام مستخدم يبحث عنه الآن بإرادته الخاصة بنسبة 100٪ وفي عقلية أن يقرر الشراء.

لهذا السبب قد تجد إعلانات جوجل أغلى نسبياً من إعلانات فيسبوك أو لينكد إن.

مرة أخرى، كل ما عليك فعله هو:

  1. قم بإنشاء حساب Google AdWords.
  2. اكتب نسخة من إعلاناتك.
  3. قم بإنشاء حملة مستهدفة على أساس شريحة العملاء والكلمات الرئيسية.
  4. قم بتشغيل الحملة بأقل ميزانية ممكنة لمدة 10 أيام.

يمكن قياس نجاح حملتك هنا من خلال:

  • النسبة المئوية للأشخاص الذين نقروا على إعلانك.
  • النسبة المئوية للأشخاص الذين أدخلوا بريدهم الإلكتروني ليتم إعلامهم بمجرد أن يصبح المنتج أو الخدمة جاهزة.

هل فكرة المشروع الخاصة بك جاهزة؟

إنه لأمر مدهش أن تكون مليئاً بالطاقة والاندفاع لبناء منتجك أو تقديم خدمتك إلى السوق. خلاف ذلك، قد تفقد الدافع لديك وتنسى الفكرة بأكملها. ولكن من المهم أيضاً بذل العناية الواجبة والتحقق من صحة فكرة المشروع قبل الاستثمار في أموال حقيقية، أو قدر كبير من الوقت، أو اتخاذ قرار كبير مثل ترك وظيفتك وتكريس كل تركيزك عليها.

كلما زاد عدد المنهجيات التي تستخدمها للاختبار، زادت ثقتك وقل خطر إطلاق فكرتك. قبل أن تقرر أن الفكرة لا تستحق الاستثمار، تحقق من صحة فكرة المشروع.

أتمنى لك كل التوفيق في تحويل فكرة أحلامك إلى منتج أو خدمة يحبها الناس ويستخدمونها!

ملكية الصورة تعود إلى: Medienstürmer بواسطةUnsplash.

Sami ElTamawy
سامي الطماوي يرأس حاليًا قسم التكنولوجيا في شركةTribetactics، هو المستشار التقني، المؤسس الشريك لـPet With It ، Insydo وBrandripplr ، مستثمر ملاك لـxDubizzle ، وشريك في العديد من الشركات في الإمارات العربية المتحدة. حصل سامي على شهادته في الهندسة من جامعة القاهرة وبدأ حياته المهنية في صناعة البرمجيات كمهندس أندرويد. أدى شغفه بتعلم التقنيات الجديدة إلى توسيع فهمه للأعمال والتكنولوجيا، مما دفع ازدهار حياته المهنية. تمت دعوته للتحدث في حلقات نقاش مختلفة في بعض من أكبر المؤتمرات وحتى المؤتمرات التي تمت إدارتها. تمت دعوته أيضًا للتحدث كرائد أعمال وخبير تقني على التلفزيون ومن قبل بعض أكبر العلامات التجارية العالمية مثل Volkswagen وGoDaddy. فهو متحمس جدًا للتكنولوجيا وريادة الأعمال والأمن السيبراني والتطوير الذاتي ومساعدة الآخرين ومشاركة كل ما أتعلمه أو أختبره.