إدارة الأزمة : كيف يمكنك إنقاذ مشروعك خلال الأوقات الصعبة؟

ساعد عملك على إدارة الأزمة

الفيروس الملقب بالبجعة السوداء، وهو حدث لا يمكن التنبؤ به يتجاوز ما هو مُتَوَقع عادةً وله عواقب وخيمة مُحتَمَلَة، يتميز بالنُدرَة الشديدة، والتأثير الشديد، والظهور بشكل واضح بعد فوات الأوان. في هذا المقال سنسلط الضوء على مفهوم إدارة الأزمة وكيفيته، بالإضافة إلى أمثلة من شركات في الشرق الأوسط وحول العالم استطاعت إدارة الأزمة الحالية. لنبدأ.

نظرة عامة على مفهوم إدارة الأزمة

يرسل نظام الإنذار المبكر العالمي، BlueDot، تنبيهات حول الأمراض المعدية في الوقت الفعلي تقريباً. فهو يجمع بين أكثر من 100 مجموعة بيانات مع خوارزميات خاصة لتقديم رؤى حاسمة حول انتشار الأمراض المعدية. لقد رصدت BlueDot ما يُعرَف باسم كوفيد-19 COVID-19، قبل تسعة أيام من إصدار منظمة الصحة العالمية بيانها لتنبيه الناس إلى ظهور فيروس كورونا المستجد.

يشير الخبراء إلى أن الاقتصاد العالمي بسبب فيروس كورونا الجديد سوف يتكبد خسائر تتجاوز 160 مليار دولار، مما يجعل هذه الخسارة أكثر من 4 أضعاف ما سببها فيروس سارس الذي غزا الصين في عام 2003. كما تشير الأدلة من الأحداث السابقة إلى أن الفيروس سيعود عندما يبرد الطقس مرة أخرى و أنه يجب علينا الاستمرار في أخذ حذرنا.

التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا الجديد كوفيد-19
المصدر: McKinsey

سوف تتأثر القطاعات بدرجات مختلفة. وسيقل الطلب على بعض القطاعات، مثل الطيران والسياحة والضيافة. ولن تتمكن هذه القطاعات من التحسين خلال فترة قريبة. من ناحية أخرى، ستشهد بعض القطاعات طلباً مرتفعاً مثل الصناعة الرقمية والصحة والبيئة لأن هناك حاجة للتغلب على الأزمة وإدارة أنشطة الحياة اليومية مع الحد الأدنى من التفاعلات البشرية. ستشهد القطاعات الأخرى تأخراً في الطلب كما هو الحال في السلع الاستهلاكية حيث قد يؤجل العملاء الإنفاق التقديري ولكنهم سيشترون في نهاية المطاف في وقت لاحق، أي بمجرد أن يخف الخوف الناتج عن الأزمة وتعود الثقة للحياة مرة أخرى.

 الخطوة صفر

قبل أن تفعل أي شيء، عليك أن تقبل المشكلة. ليس هناك وقت للرفض. عندما تقع كارثة ما، هناك دائماً نسبة من السكان المترددين في قبولها. يشعر البعض في البداية بالثقة في أن أعمالهم لن تتأثر أو قد تشهد ارتفاعاً. ويبدأ الآخرون في رؤية تداعيات سلبية على أعمالهم على الفور وقد يتم تعديلها بشكل مناسب. الخبر السار هو أنه على مدى مدة قصيرة، أصبحت جميع الشركات تدرك التغييرات التي تحدثها الفيروسات التاجية على المستوى الدولي.

في حين أنه من الصحيح أن بعض الشركات ستعاني أكثر من غيرها، فلن يخرج أي منا من هذا الوباء سالماً. لاحظ أن الشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة ستكون الأقل تأثراً من هذه الأزمة. لأن لديهم القدرة على التغيير والتكيف بسهولة مع الموقف. أوصي جميع المؤسسين بإجراء جلسة عصف ذهني مع الفريق الأساسي لتطوير نماذج أعمالهم أو إطلاق منتج جديد ومواءمته مع الأزمة الحالية. يمكن أن تكون الفكرة مرتبطة بعملائك الحاليين أو يمكنك إنشاء مسار جديد. وكما قال أحد المستثمرين:

إذا لم تنجح الشركة الناشئة في مثل هذه الأزمة، فلن تنجح أبداً!

تُظهر الشركات الناشئة عموماً طرقاً مختلفة لإدارة الأزمة، فيما يلي بعض منها:

  • بناء نماذج أعمال جديدة: Help Cairo، هو مشروع ناشئ تم إطلاقه هذا الشهر. والفكرة هي مساعدة العاملين من تجار التجزئة على الاستمرار بالعمل والبقاء في السوق والقدرة على دفع أجور عمالهم. سيحدث ذلك من خلال تمكين العملاء المخلصين من الدفع مُقَدماً من خلال شراء بطاقات قسيمة مخفضة من علاماتهم التجارية المفضلة ليتم استردادها بعد انتهاء فترة الإغلاق ومع صلاحية لمدة عام واحد.
  • إضافة خدمة جديدة تخدم نفس القطاع: Aumet وهو سوق إلكتروني طبي يربط بين الشركات المصنعة والموزعين والمستخدمين النهائيين. يهدف لإدارة أزمة جائحة فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 من خلال تزويد أعداد كبيرة من أقنعة الوجه عالية الجودة مع الحماية الكاملة و ذلك للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس. أيضاً، تعمل Bilforn و Younear كتطبيقات بقالة إلكترونية لدعم العملاء على البقاء في المنزل واتخاذ إجراءات السلامة اللازمة. وتشمل هذه المنتجات الفواكه والخضروات والبقالة. بالإضافة إلى ذلك، طبقت الشركات معايير أمان خاصة في جميع مراحل الإنتاج والتعبئة والتوصيل و التسليم.

aumet منصة إلكترونية للتشبيك بين المصنّعين والموزعين في القطاع الطبي

  • تقديم خدمة في قطاعات مختلفة لفترة مؤقتة لخدمة احتياجات المجتمع: Jafarshop؛ موقع متخصص لبيع المعدات والأدوات التي تحتاجها للقيام بصيانة منزلك. قرر فريق جعفر شوب استخدام اتصالاتهم ومواردهم و فريقهم لتقديم الاحتياجات الرئيسية من الغذاء للعائلات و مساعدتها على البقاء في المنزل و حماية نفسها من انتشار فيروس كورونا الجديد.
  • رقمنة الخدمة التي يقدمونها لعملائهم: Viavii، تُوَفِر إمكانية عيش التجارب أونلاين و عبر الإنترنت. حيث تساعدك على قضاء وقت ممتع في الحجر الصحي من خلال عيش تجارب ثقافية وتعليمية وفنية حقيقية مباشرة من غرفة معيشتك.

Viavii تجارب تعليمية أونلاين إدارة الأزمة

أيضاً، Robo Desk: و هي منصة تُمَكِن المؤسسات من التواصل مع عملائها بشكل فعال. حيث تقوم بتوجيه مركز الاتصال الخاص بك ووسائل التواصل الاجتماعي وقنوات المراسلة إلى Robo Desk وتتعامل هي معها بلغة و لهجة محلية! تخيلها كجهاز بوت لكن يمكنه التحدث إليك باستخدام اللهجة المصرية المحلية وبطريقة طبيعية! في الوضع الحالي تحول Robo Desk إلى مزود اتصالات عالمي وبدأ في تزويد العملاء بكامل خدمات أتمتة المكالمات والبنية التحتية.

  • تحافظ عشرات الشركات على الوعي بعلامتها التجارية وتعزز وجودها على الإنترنت أو تشارك في المبادرات المحلية لمساعدة المواطنين على البقاء في المنزل.
  • كنوع من إدارة الأزمة تقديم خدماتهم أثناء الأزمة مجاناً (2-3 أشهر): Brainy Squad و Startovia. أطلقت Startovia جلسات استشارية مجانية عبر الإنترنت لدعم الشركات التي تواجه عواقب اقتصادية لانتشار فيروس كورونا الجديد كوفيد-19. توفر هذه الجلسات الخبرة لمساعدة الشركات على اعتماد أفضل أساليب التحول الرقمي لضمان الاستمرارية والنمو في ظل الظروف الحالية. سيعطيهم ذلك فرصة ليس فقط لمساعدة عملائهم، ولكن أيضاً لقيادة فريقهم وتنمية قاعدة عملائهم.

Startovia منصة توجيه لرواد الأعمال

تذكر:

كلما تجاوز قادة الشركات الناشئة مرحلة إنكار المشكلة بسرعة وبدأوا في التخفيف من تأثيرها،كانوا أفضل حالاً هم وكثير من رواد الأعمال.

 

في هذا الدليل، قمت بتجميع معظم الإجراءات الأساسية التي يجب اتباعها خلال الأزمة لمساعدة عملك على تجاوزها و النجاح. لنبدأ!

مقالات ذات علاقة: 10 خطوات لعمل خطة لـ إدارة الأزمات ودعم مشروعك التجاري

الأمور المالية لـ إدارة الأزمة

  • خفض معدل الاحتراق: تحسين و تقليل التكلفة حيثما أمكن ذلك. لقد وُجِد أن نصف الشركات الصغيرة تمتلك مخزون نقدي يكفي لمدة أقل من شهر.

cash buffer إدارة الأزمة كورونا

في عام 2008، عانى العالم من الركود العظيم. في حين أن فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 ربما لن يقود الولايات المتحدة أو العالم إلى الركود، إلا أنه سيؤدي بالتأكيد إلى اضطراب كبير. تقول شركة Sequoia لرأس المال المخاطر الاستثماري في سيليكون فالي:

أنفق كل دولار كما لو كان آخر دولار لك.

ربما يبدو هذا متطرفاً بعض الشيء، لكنك تحتاج إلى تبني العقلية التي تحتاجها لحماية مصدر الأموال التجارية. إما أن يكون مصدر مالي على شكل نفقات أو نقد يأتي من الإيرادات. قد تكون قادراً أيضاً على التفاوض مع الموردين أو الملاك، لإعلامهم أنك بحاجة إلى تعاونهم من أجل البقاء. في هذا الوقت العصيب، يبقى البقاء أكثر أهمية من الهيمنة على السوق. لذا، اتخذ الخطوات اللازمة حتى تخرج من هذه الأزمة أقوى من أي وقت مضى.

تفقد ما تملك من نقود، وتخيل كيف يمكنك أن تستمر لمدة ستة إلى تسعة أشهر على الأقل. وإذا لم يكن لديك ما يكفي من النقد في متناول اليد، فراجع كيف يمكنك خفض النفقات أو زيادة المبيعات عن طريق القيام بشيء مختلف. كما يجب عليك التخطيط لخطة لإدارة الأزمة على الأقل لعام تحت ظروف عمل متغيرة. و كما قال رئيس وزراء كندا:

لفترة من الوقت، سيكون هذا الوضع هو أسلوب حياتنا الجديد

  • مراجعة وإعادة هيكلة العقود الخاصة بك: كجزء من مراجعة معدل حرق المال، انظر إلى اتفاقيات الموردين الخاصة بك، واتفاقيات الإيجار وغيرها من الاتفاقيات التي تكلفك الكثير من المال والتي قد يكون وضعك أفضل بدونها. إذا كان هناك شروط تسمح لك بإنهاء الاتفاقية، ففكر فيما إذا كان القيام بذلك ممكناً، قد لا تكون فكرة سيئة.

إذا كنت تعرف شروط عقودك، فسوف يساعدك ذلك على معرفة العقود التي يمكنك التخلي عنها. حتى إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع التخلص منها، فقد يكون من المفيد الاتصال مع شركائك\عملائك في محاولة لإعادة هيكلة الصفقة. لن تحصل على تخفيض في الإيجار إذا لم تطلب ذلك. من ناحية أخرى، يجب عليك إبقاء جميع المستثمرين على علم بأحدث الأخبار و المستجدات. افعل ذلك شهرياً إن لم يكن أسبوعياً. في بريد الكتروني أو من خلال التواصل المباشر.

  • ضع خطة للحصول على التمويل: أعلنت Evgenia Plotnikova، الشريك في Dawn Capital، أن شركات Dawn Capital قد جمعت ما يقرب من 200 مليون دولار استثمار هذا الأسبوع. وقالت: “نحن جاهزون للعمل و الاستثمار”. أيضاً، قال ماثيو ستافورد، وهو مستثمر ملائكي في المملكة المتحدة، إنه “يواصل استثماراته كالمعتاد في الوقت الحالي”.و أضاف: “العديد من المستثمرين الآخرين غير متحمسين للاستثمار حالياً، أما أنا فلقد استثمرت للتو في شركة واحدة (للمرة الثالثة) وبدأت في الاهتمام في شركة أخرى.”

إذا كنت تتطلع إلى جمع الأموال و الحصول على الاستثمار، فحاول التركيز على توليد الإيرادات و التحرك بسرعة.  فأولئك الذين يملكون فرصة و مهارة إعادة التموضع بشكل أسرع لديهم فرصة أعلى للبقاء على قيد الحياة من أولئك الذين ينتظرون و يمشون بنهج بطيء.”

  • مهما كانت الصفقة، أغلقها. الآن: إذا كانت هناك صفقة على الطاولة – إما شراء أو تمويل مشروع – بشروط أقل من المثلى ولكن مع ذلك مقبولة، خذها. الآن هو الوقت المناسب لإغلاق أي معاملة تجارية من شأنها تسهيل بقاء عملك على المدى القصير أو أي عودة لرأس المال لنفسك أو للمستثمرين. مستثمرو الرأس المال المُخاطَر هم حيوانات قطيع. نجاح عملك ليس في أعلى القائمة الخاصة بهم.

الفريق مهم لـ إدارة الأزمة

  •  كن القائد الذي يتوق إليه فريقك الآن: في أوقات الأزمات يكشف القادة عن قدرتهم الحقيقية. لا شيء يهم أكثر من فريقك. قال ونستون تشرشل: “إن الأمور ليست دائما صحيحة لأنها صعبة، ولكن إذا كانت على حق، فلا يجب أن يمانع إذا كانت صعبة أيضاً.” لذا اعمل بجد، اهتم بفريقك وأظهر اهتمامك و شعورك بهم. تذكر أن السلامة تأتي دائماً أولاً. إذا كنت تستطيع الاستمرار في دفع أجور العمال المتعاقدين الذين لا يمكن عمل وظائفهم عن بعد، فافعل ذلك. إذا كنت تستطيع تقديم إجازة مرضية مدفوعة الأجر للموظفين، فقم بذلك أيضاً. وابدأ بتفويض العمل عن بعد الآن.
  • تواصل، تواصل، وتواصل: أظهِر فهمك و تعاطفك للفريق. المهمة الأولى لرواد الأعمال ليست حماية مستثمريهم، ولكن حماية أعضاء فريقهم. مع العلم أن الواجب القانوني الرسمي لمدراء الشركة هو تعزيز نجاح الشركة لصالح ملاكها. إلا أن الكثير من الشركات الريادية و الصغيرة تقع عادةّ في صراع الأولويات بناءً على شكلها القانوني ( ملك للمؤسسين، أم يوجد مستثمرين شركاء) فبناءً على هوية المساهمين، تتغير أولوية الشركة. وكما قال مستثمر ذات مرة:

 الشركات الريادية المملوكة من مؤسسيها بشكل كامل تميل إلى اعتبار موظفيها الذين يساعدون الشركة على كسب المال كأصول، ويعتبرون رأس المال الاستثماري مصدر إلهاء

موظفوك خائفون الآن. وكذلك العملاء والشركاء والموردين. حتى إذا كنت بعيداً جسدياً، كن حاضراً بشكل مرئي وعاطفي من خلال ما يلي:

  • تواصل، تواصل، ثم تواصل أكثر.
  • قم بإجراء مؤتمرات بالفيديو على مستوى الشركة والإدارة؛ تهدف إلى القيام بما يصل إلى 4 أضعاف المعدل العادي من تمارين التفاعل و التحفيز مثل تمارين Stand-Ups و All Hands.
  • استبدل عدم حضورك المادي بكلمات تأكد دعمك و وجودك بشكل متكرر.
  • استخدم لغة مؤكدة للتعبير عن دعمك وحماسك من خلال المكالمات والرسائل النصية والبريد الإلكتروني.
  • تأكد من إظهار التعاطف والمرونة. قد لا يكون ذلك الرجل الذي يتعلم أطفاله الآن التعليم عن بعد مثمراً كما كان من قبل، لكنه يبذل قصارى جهده. أظهر له دعمك.
  • تفويض وتوزيع المسؤوليات عبر المناصب: سيؤدي تفكيك القرارات التشغيلية واستقلالية التنفيذ إلى إزالة تبعات القرار ذات المركزية الواحدة. هذا، عندما يدعمه إطار قوي لاتخاذ القرار عبر التسلسل الهرمي، سيسمح للشركات بالعمل بمرونة أكبر وإنتاجية أفضل نسبياً وسيخفف تأثير مركزية القرار. يعاني العمل عندما يفقد العملاء. ليست هذه هي الحالة العامة اليوم – على الرغم من أن هذا قد يكون في نهاية المطاف التأثير اللاحق إلا أن توقف العمل وتأثره بسبب انقطاع مفاجئ للعمليات قد يؤثر بشكل أكبر.

يمكن أن يساعد تفويض صنع القرار على تقليل الأضرار الجانبية في حال غياب أو إصابة الشخص المركزي بالقرارات، وتخفيف المخاطر غير الضرورية وتحديد وتنفيذ خطط الطوارئ اللازمة خاصة بالظروف الحالية.

  • وضع خطة بديلة: في عين الفيروس، الرئيس التنفيذي والمتدرب هو نفسه. في الواقع، إذا كان الرئيس التنفيذي أكبر سناً، فمن المرجح أن يكون الرئيس التنفيذي أكثر عرضة للفيروس من صغار الموظفين. وبالتالي:
  • لا تعطي شخص واحد مفاتيح المملكة بأكملها.
  • ضع خطط للتعافي من الكوارث إذا مرض أحد الموظفين أو مات.
  • ربط سلسلة القيادة الرئيسية حتى تتمكن الشركة من الاستمرار في العمل كمنشأة مستمرة.
  • النسخ الاحتياطي لبياناتك في مناطق جغرافية متعددة.
  • إذا كنت تُوَظِف موظفين جدد، فتأكد من أنهم سيحققون لك الربح.
  • إذا كنت بحاجة إلى اتخاذ قرارات صعبة لخفض التكاليف مع الموظفين، فخذها الآن، لا تؤخر العملية.

سير العمل والعمليات

  1. قم بتحليل SWOT لشركتك الآن: أزمة فيروس كورونا الجديد هي أحد التهديدات التي نواجهها، ولكنها ليست الوحيدة. يساعدك تحليل SWOT على معرفة ما تقوم به بشكل جيد، ومعالجة ما تفتقر إليه، وتقليل المخاطر، والاستفادة القصوى من فرص النجاح. سيساعدك أيضاً في الحصول على خطة عمل لمدة 6 أشهر على الأقل.
  2. ضاعف حضورك على الإنترنت: مع الأزمة التي نعيشها، يجب عليك مضاعفة جهودك، وتسليط الضوء على خدماتك، وإبلاغ متابعيك أنك لا تزال تتابع عملك بطريقة سلسة. أيضاً، يجب إرسال رسائل الاطمئنان إلى عملائك وشركائك من خلال التعاطف والحفاظ على الاتصالات بينك و بينهم للحفاظ على التعاون الحالي والمستقبلي.

مقالات ذات علاقة: أنشئ إستراتيجية ناجحة لـ وسائل التواصل الاجتماعي لعملك في 8 خطوات

  1. الرقمنة: قول هذا أسهل من فعله. حتى البرنامج البسيط لإدارة المشروع عن بُعد يستغرق الكثير من الوقت لتطويره. ومع ذلك، بما أن التباعد الاجتماعي هو حاجة اليوم، فلا بد من رقمنة كل المشاريع إلى حين انتهاء الأزمة.

إذا نظر المرء عن كثب إلى أول مهمتين واجب انجازهما، فإنهم يعطوننا فكرة عن من سيفعل ماذا. يُبَسِط هذا تنفيذ أي نظام رقمي يمكن أن يساعد في الاتصال عن بعد وإدارة وتنفيذ المهام المطلوبة لإدارة الأزمة.

رقمنة تطبيق هاتف ذكي

يعد الجهد التعاوني والقرار المشترك مع العملاء أمراً ضرورياً لإنجاز هذا العمل. جذب الموظفين المهرة لتمكين العمليات الفنية والتقنية والإدارية هو أمر مهم. يمكن للمتعاونين ومجموعات المتابعين دعمك.

مقالات ذات علاقة: 10 تكتيكات لتكييف عملك في ظل الابتعاد الاجتماعي

4- إعادة تقييم الأعمال: يجب اليوم إعادة تقييم كل من هذه الخطط والأعمال. بطبيعته، تميل معظم الشركات الناشئة (مثل البشر) إلى المبالغة في تقدير ما يمكنها تحقيقه في عام وتقليل مقدار ما ستنجزه في خمس سنوات. في الوقت الحالي، تبالغ العديد من خطط تشغيل الشركات الناشئة في تقدير نمو الأعمال بينما تقلل من تأثير الوباء. يجب أن يتم إعادة تقييم الأعمال و الخطط لعام 2020 وما بعده. تذكر أن مخاطر عدم الاستعداد أكبر بكثير من أي سلبيات للإعداد الزائد. 

5- توقعات المبيعات: قم بفحص أو مراجعة توقعات المبيعات الخاصة بك. لا تخدع نفسك وتصدق توقعاتك الأكثر تفاؤلاً. كن واقعياً جداً. لا يتمثل الهدف من إدارة الأزمة في الاحتماء والاختباء، بل ابتكار طرق أو طرح الأفكار التي يمكنك من خلالها بيع المزيد من منتجاتك أو خدماتك. ربما تكون أسواقاً أو عملاء جدد أو مثلاً شراكة جديدة.

6- لا تنجو فقط، ازدهر: الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية. لكنك ستندهش من الابتكار والإبداع اللذين يأتيان من الندرة ووجهات النظر المعاد صياغتها. نظراَ لأن الاجتماعات الشخصية مع مندوبي المبيعات لم تعد خياراً متاحاً، فإن المزيد من الشركات ستختفي وتنتج منتجات يحبها العملاء حقاً. لذا لا تهدف فقط للنجاة، ولكن اهدف لتزدهر.

ستحتل أتمتة سير العمل مركز الصدارة لكل شركة تقريباً تبيع المنتجات للمؤسسات أو المستهلكين. سيكون هناك زيادة في الاستخدام عبر الكثير من المنتجات والخدمات، وسيعود الكثير منها إلى مستويات ما قبل فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 بمجرد انتهاء الأزمة.ستؤسس هذه الفترة أيضًا “الوضع الطبيعي الجديد” عبر عدد كبير من المنتجات والخدمات وعبر شخصيات جديدة تماماً، مما سيمهد الطريق للنمو السريع وتوسيع الأسواق الجديدة. إذا كان لديك إمكانية للتمويل و الاستثمار في تطوير شركتك و البنية التحتية التكنولوجية الأساسية لها، فإن الآن هو الوقت الرائع لذلك.

الختام

مع كل سلبية لهذه الأزمة، إلا أن هناك دائما أمل ونافذة لفرصة جديدة للاستحواذ. فلقد تم إطلاق Airbnb في أزمة 2008/2009 وأصبح الآن مشروع بقيمة مليارات الدولارات. في غضون 4 أو 5 سنوات فقط، أضمن أنه سيتم ظهور مشاريع جديدة تصل قيمتها لمليارات الدولارات ظهرت خلال أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد -19.

لقد خرجت العديد من الشركات الكبرى من الأزمات أقوى من أي وقت مضى. لذا لديك أفكار عظيمة. في عام 665 ، تم إغلاق جامعة كامبريدج بسبب الطاعون، واضطر طالبها إسحاق نيوتن إلى العمل في المنزل لأكثر من عام. استخدم هذا الوقت للعمل على حل المشكلات الرياضية التي أدت إلى حساب التفاضل والتكامل المبكر، وهناك، جالساً أحياناً تحت شجرة تفاح، طور نظريته الأساسية حول البصريات والجاذبية والحركة. فلا تيأس، لربما تكمن لحظة “سقوط التفاح” الخاصة بشركتك في الأشهر المقبلة!

مقالات ذات علاقة: فكرة عمل بـ مليون دولار

تؤثر الأزمة على الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم، وتتحمل بعض الشركات أو الحكومات مسؤولية مساعدة المشاريع الناشئة و رواد الأعمال للتغلب  على الأزمة و الاستمرار في العمل لإدارة الأزمة:وهنا بعض الأمثلة:

  • تُقَدِم شركة فيسبوك 100 مليون دولار من المنح النقدية والائتمانات الإعلانية لما يصل إلى 30.000 شركة صغيرة مؤهلة في أكثر من 30 دولة تعمل فيها.
  • تمديد اشتراكات العملاء في المنتجات أو الخدمات مثل Adobe
  • تقدم GoDaddy لعملائها خدمات مجانية وخصومات وعروض لمساعدتهم لتخطي الأزمة الحالية من خلال حملة بعنوان #OpenWeStand. يمكنك التعرف على تفاصيلها هنا.

بعد كل أزمة، سنشهد تغيراً ملحوظاً في سلوك الشراء لدى العملاء. ففي ظل أزمة فيروس كورونا، يضطر العملاء إلى استخدام المدفوعات الإلكترونية بينما تدفع الشركات مبالغ كبيرة في حملات التوعية التسويقية. من ناحية أخرى، سيشتري العملاء من أسهل متجر يمكنهم الوصول إليه أو من المتجر الذي يوصل المنتجات إلى المنزل.

الأزمة الحالية ليست شيئاً نتمناه، ولكن الآن بما أننا هنا، فلنستخدمها كفرصة للعمل و التأكيد على إنسانيتنا الخاصة، والتركيز على ما يهم حقاً ومحاولة اكتشاف ما يحقق لنا النجاح بطريقة أسرع. ولكن أولاً، ابق في المنزل وحافظ على سلامتك! فسلامتك هي كل ما يهم.

ملكية الصورة تعود إلى: jose aljovin بواسطةUnsplash.