أنشئ إستراتيجية ناجحة لـ وسائل التواصل الاجتماعي لعملك في 8 خطوات

خطوة بخطوة

تزايد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الأخيرة. خذ على سبيل المثال دولة الإمارات العربية المتحدة فقد سجلت أعلى معدل استخدام لوسائل التواصل الاجتماعي على الإطلاق يقدر بنسبة 99٪ في عام 2018، وسجلت المملكة العربية السعودية أيضاً أعلى نمو سنوياً في عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 32٪. لذا، لم تعد وسائل التواصل الاجتماعي رفاهية للشركات بعد الآن. في هذه المقالة، سنقدم لك بعض النصائح حول كيفية تطوير إستراتيجية قوية ومتينة لوسائل التواصل الاجتماعي لعملك والتي ستساعدك على التألق بين المنافسين.

سنغطي نقاطاً مثل كيفية تحديد أهداف وسائل التواصل الاجتماعي وفهم عملائك وإنشاء محتوى رائع وقياس الأداء وتحسينه.

مقالات ذات علاقة: نظرة إلى 2018: سلوك العرب نحو وسائل التواصل الاجتماعي

ثماني خطوات بسيطة لبناء استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك

تذكر: “يستغرق الأمر سنوات لبناء مجتمع ووعي قوي بعلامتك التجارية ودقائق لتدميره”

  1. حدد أهداف وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك
  2. استمع وقارن
  3. قم بتحليل جمهورك
  4. قم بتحليل منافسيك
  5. حدد مؤشرات الأداء الرئيسية
  6.  حدد مواضيع قيمة للنشر
  7. حدد اتجاه و عدد مرات النشر
  8. تأكد من تفاعل متابعيك

لنبدأ …

الخطوة الأولى: حدد أهداف وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك

من المستحيل تحقيق أهدافك دون تحديد ما ترغب به بالضبط. تسمح العديد من الشركات للمقاييس الاجتماعية بتحديد أهدافها، مثل “المزيد من المعجبين على فيسبوك” و “المزيد من المتابعين على تويتر” و “المزيد من مشاهدات يوتيوب”. وطالما أنهم يحققون هذه الأهداف، فإنهم ناجحون.

كمسوقين، نعلم أن المشاركة هي أحد الأهداف الرئيسية. ولكن، ما هو نوع التفاعل الذي نتحدث عنه؟ هل هي مشاركة إيجابية؟ حجم التعليقات على المحتوى المثير للجدل؟

أنت تحتاج إلى الدراسة و التحليل لتحديد أهداف وسائل التواصل الاجتماعي القابلة للتنفيذ والمعقولة.

الخطوة الثانية: استمع وقارن

“الاستماع” طريقة مهمة غالباً ما يتم تجاهلها. الحقيقة هي أن العملاء والمنافسين سيعطونك إرشادات جيدة حول أين وكيف يجب أن تكون نشطاً على وسائل التواصل الاجتماعي إذا قمت بتوسيع الاستماع الاجتماعي الخاص بك بما يتجاوز اسم علامتك التجارية.

في هذه الخطوة، نعمل على عملية الاستماع لوسائل التواصل الاجتماعية لمعرفة الموضوعات الأكثر شيوعاً.

أولاً، جرّب استخدام أداة استماع لوسائل التواصل الاجتماعي تُدعى “mention.com” من أجل تتبع الكلمات الرئيسية التي يتم ذكرها في المجال، و أي حديث عنك أو عن المنافسين،. سيساعدك ذلك في تحديد الإستراتيجية المناسبة لجمهورك المستهدف.

الخطوة التالية هي العمل على “تنبيهات جوجل” لتتبع أي كلمة رئيسية على مواقع الويب والبقاء على المسار الصحيح.

الخطوة الثالثة: قم بتحليل جمهورك

مع من ستتفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي؟ ما هي الخصائص الديموغرافية والنفسية لعملائك الحاليين أو المحتملين؟ كيف يؤثر ذلك على ما تفعله وما يجب أن تحاول فعله في وسائل التواصل الاجتماعي؟

في هذه الخطوة، يمكنك استخدام أدوات البحث عن البيانات المفيدة أدناه:

مقالات ذات علاقة: كيف يمكنك إيجاد عملاء من حول العالم عبر وسائل التواصل الاجتماعي

الخطوة الرابعة: قم بتحليل منافسيك

يُعتَبَر تحليل المنافسين مكوناً رئيسياً لأي تكتيك تسويقي. الدراسة العميقة للمنافسين للتعرّف ليس فقط على نقاط قوتهم ولكن أيضاً نقاط ضعفهم أمر لازم و ضروري لتميزك. يجب أن تبدأ في إنشاء المناقشات مع العملاء والاستماع لهم و معرفة رأيهم بخدمات المنافسين، بالإضافة إلى تحقيق توقعات عملائك، و بناء صوت قوي لك على وسائل التواصل الاجتماعي منذ البداية. في هذه المرحلة، يمكنك استخدام Social Bakers أو Fanpage Karma لتحليل منافسينك على وسائل التواصل الاجتماعي، مما سيساعدك على تحديد ما يلي:

  • عدد مرات النشر.
  • وقت النشر.
  • الأعمال الفنية الموصى بها لصناعتك.
  • تعيين مؤشرات الأداء الرئيسية المناسبة (KPIs).

الخطوة الخامسة: حدد مؤشرات الأداء الرئيسية

اطرح على نفسك الأسئلة التالية: كيف ستحدد ما إذا كان هذا سيحدث فرقاً حقيقياً لعملك؟ ما هي الإجراءات الرئيسية التي ستستخدمها لتقييم فعالية استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي؟ كيف ستتجاوز الإعجابات و التعليقات؟

مقالات ذات علاقة: كيف يمكنك التخطيط لاستراتيجية ناجحة لـ وسائل التواصل الاجتماعي في رمضان 2020

الخطوة السادسة: حدد مواضيع قيمة للنشر

تتطلب الخطة الاستراتيجية للتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من مجرد نشر أكبر عدد ممكن من المنشورات على فيسبوك أو التغريدات على تويتر. يشبه التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي المجتمع والأسرة الكبيرة. لذا، يجب أن تبتعد إستراتيجية المحتوى عن قول أشياء مثل الدفع الآن أو الشراء الآن. تحتاج إلى التخطيط لمحتوى قيم للعملاء ودعمهم وكذلك عرض خدمات علامتك التجارية ولكن مع الحفاظ على التوازن.

مقالات ذات علاقة: التسويق : نصائح لمساعدة أصحاب الشركات الصغيرة في الشرق الأوسط

الخطوة السابعة: حدد اتجاه و عدد مرات النشر

يحب جمهور وسائل التواصل الاجتماعي أن يظل متفاعلاً و لا يشبع من المحتوى القيم. كما و يُعد العثور على التوازن الصحيح أمراً ضرورياُ لنجاحك، وهو جانب آخر من حملتك يتطلب اتباع نهج التجربة والخطأ. يعد التقويم التحريري أداة قيمة لتحديد من وماذا ومتى وأين ستنشر. فكر في الموضوعات التي ستتناولها، كم مرة ستنشر عنها، والأنظمة والأدوات الأساسية التي ستستخدمها.

الخطوة الثامنة: تأكد من تفاعل متابعيك

إن وسائل التواصل الاجتماعي مبنية على التفاعل، وتتطلب مساهمة مستمرة منك ومن فريقك. فهي أكثر من مجرد منصات لنشر المحتوى بشكل مستمر. إذا طرحت أسئلة، يجب عليك البقاء للمشاركة في المناقشة. هناك أدوات مراقبة لوسائل التواصل الاجتماعي التي توفر تنبيهات فورية عندما يتم مشاركة منشوراتك أو التعليق عليها أو الإعجاب بها.غالباً ما تساعدك هذه الأدوات على مراقبة شبكاتك الاجتماعية وإدارة عملك بشكل صحيح.

و في النهاية، يمكن أن يكون التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة ممتازة لتطوير الوعي بالعلامة التجارية عبر الإنترنت، ومشاركة العملاء، وزيادة الجمهور. وهذا يتطلب خطة قوية وقابلة للقياس والالتزام لتطوير محتوى متسق وقيم. بالإضافة إلى ذلك، لا تنسَ فمن المهم جداً تحديد و فهم أهدافك من النشر على منصات التواصل الاجتماعي لتحقيق أهداف عملك العامة.

ملكية الصورة تعود إلى: Rami Al-zayatبواسطةUnsplash.

عبد الرحمن هو الرئيس التنفيذي ومؤسسIMFND. أكمل ماجستير في إدارة الأعمال عام 2012 من جامعة بروكلين. يعمل مدرساً للتسويق الرقمي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ولديه أكثر من 13 عاماً من الخبرة في التسويق الرقمي. ساعد في تدريب أكثر من 10000 شخص في مجال التسويق، واستراتيجية العلامة التجارية الرقمية، وتسويق الوسائط الاجتماعية، والإعلانات عبر الإنترنت، والاستراتيجية والتخطيط. يدير حملات التسويق بإنفاق أكثر من 20 مليون دولار لماركات مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.